منــتدى | ولـكـن |

أهــلا وسهــلا بكــم في منتدى ولـكـن

    منتديات منشيتنا     منتديات منشيتنا     منتديات منشيتنا     منتديات منشيتنا     منتديات منشيتنا     منتديات منشيتنا

    معنى مصطلحات عالمية مثل العولمة،الليبرالية،البرجماتية،اسراطية وغيرهم

    شاطر
    avatar
    Admin
    ♥ مؤسس الموقع ♥
    ♥ مؤسس الموقع ♥

    نـــقــاط : 129
    عدد المساهمات : 61

    تاريخ التسجيل : 04/02/2011

    العمر : 27

    الــبــلــد : منشــــــــــــــأة البــــــدوي

    العمل/الترفيه : طالب بأكاديمية النيل للعلوم التجاريه

    ذكر

    معنى مصطلحات عالمية مثل العولمة،الليبرالية،البرجماتية،اسراطية وغيرهم

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين فبراير 07, 2011 3:04 am



    سأضع اليوم بعض المصطلحات

    اللتى بحثت عنها ووجدتها
    وكلما وقع
    تحت يدى مصطلح سوف اضيفة للموضوع
    ومن يجد منكم
    بعض المصطلحات اللتى تخدم الموضوع فليتفضل برفعها


    ولة جزيل
    الشكر والإمتنان



    ومعا نتعرف
    على معانى المصطلحات الآتية :-


    ( العولمة )

    هى
    إنكماش العالم وجعلة كقرية صغيرة
    وهي
    التداخل الواضح لأمور السياسة والاقتصاد والاجتماع والثقافة والسلوك
    دون
    اعتداد يذكر بالحدود السياسية للدول ذات السيادة ، أو الانتماء إلى وطن
    محدد
    أو لدولة معينة، ودون حاجة إلى إجراءات حكومية . فالعولمة هي إكساب
    الشيء
    طابع العالمية ، وجعل نطاقه وتطبيقه عالمياً .
    وتعميم
    الشىء وتوسيع دائرتة ليشمل الكل،
    ونقل
    الشىء الى المستوى العالمى اى نقلة من المحدد المراقب الى الغير محدد والبعيد كل
    البعد عن الرقابة

    أرستقراطية :

    تعني
    باللغة
    اليونانية سُلطة خواص الناس، وسياسياً تعني طبقة اجتماعية ذات
    منـزلة
    عليا تتميز بكونها موضع اعتبار المجتمع ، وتتكون من الأعيان الذين
    وصلوا
    إلى مراتبهم ودورهم في المجتمع عن طريق الوراثة

    أنثروبولوجيا :

    تعني
    باللغة اليونانية علم الإنسان ، وتدرس الأنثروبولوجيا نشأة الإنسان
    وتطوره
    وتميزه عن المجموعات الحيوانية ،كما أنها تقسم الجماعات الإنسانية
    إلى
    سلالات وفق أسس بيولوجية، وتدرس ثقافته ونشاطه.

    أيديولوجية:

    هي
    ناتج
    عملية تكوين نسق فكري عام يفسر الطبيعة والمجتمع والفرد، ويحدد موقف
    فكري
    معين يربط الأفكار في مختلف الميادين الفكرية والسياسية والأخلاقية
    والفلسفية.

    أوتوقراطية :

    مصطلح
    يطلق
    على الحكومة التي يرأسها شخص واحد، أو جماعة، أو حزب، لا يتقيد
    بدستور
    أو قانون، ويتمثل هذا الحكم في الاستبداد في إطلاق سلطات الفرد أو
    الحزب،
    وتوجد الأوتوقراطية في الأحزاب الفاشية أو الشبيهة بها، وتعني
    الكلمة
    باللاتينية الحكم الإلهي، أي أن وصول الشخص للحكم تم بموافقة إلهية،
    والاوتوقراطي
    هو الذي يحكم حكمًا مطلقًا ويقرر السياسة دون أية مساهمة من الجماعة،
    وتختلف الاوتوقراطية عن الديكتاتورية من حيث أن السلطة في الأوتوقراطية
    تخضع لولاء الرعية، بينما في الدكتاتورية فإن المحكومين يخضعون للسلطة
    بدافع الخوف وحده.

    براغماتية
    (ذرائعية) :

    براغماتية
    اسم
    مشتق من اللفظ اليوناني " براغما " ومعناه العمل، وهي مذهب فلسفيسياسي يعتبر
    نجاح العمل المعيار الوحيد للحقيقة؛ فالسياسي البراغماتي يدعّي
    دائماً
    بأنه يتصرف ويعمل من خلال النظر إلى النتائج العملية المثمرة التي
    قد
    يؤدي إليها قراره، وهو لا يتخذ قراره بوحي من فكرة مسبقة أو أيديولوجية
    سياسية
    محددة ، وإنما من خلال النتيجة المتوقعة لعمل . والبراغماتيون لا
    يعترفون
    بوجود أنظمة ديمقراطية مثالية إلا أنهم في الواقع ينادون بأيديولوجية
    مثالية مستترة قائمة على الحرية المطلقة ، ومعاداة كل النظريات
    الشمولية
    وأولها الماركسية.

    بروسترايكا :

    هي
    عملية
    إعادة البناء في الاتحاد السوفيتي التي تولاها ميخائيل جورباتشوف
    وتشمل
    جميع النواحي في الاتحاد السوفيتي ، وقد سخر الحزب الشيوعي الحاكم
    لتحقيقها
    ، وهي تفكير وسياسة جديدة للاتحاد السوفيتي ونظرته للعالم ، وقد
    أدت
    تلك السياسة إلى اتخاذ مواقف غير متشددة تجاه بعض القضايا الدولية ،
    كما
    أنها اتسمت بالليونة والتخلي عن السياسات المتشددة للحزب الشيوعي
    السوفيتي .

    بروليتاريا :

    مصطلح
    سياسي
    يُطلق على طبقة العمال الأجراء الذين يشتغلون في الإنتاج الصناعي
    ومصدر
    دخلهم هو بيع ما يملكون من قوة العمل، وبهذا فهم يبيعون أنفسهم كأي
    سلعة
    تجارية.

    وهذه
    الطبقة تعاني من الفقر نتيجة الاستغلال الرأسمالي لها، ولأنها هي التي
    تتأثر
    من غيرها بحالات الكساد والأزمات الدورية، وتتحمل هذه الطبقة جميع
    أعباء
    المجتمع دون التمتع بمميزات متكافئة لجهودها. وحسب المفهوم الماركسي
    فإن
    هذه الطبقة تجد نفسها مضطرة لتوحيد مواقفها ليصبح لها دور أكبر في
    المجتمع.

    بورجوازية :

    تعبير
    فرنسي الأصل كان يُطلق على الطبقة المتحكمة فى أدوات الانتاج كأصحاب المصانع
    واصحاب الحرف
    والبورجوازية
    عند الاشتراكيين والشيوعيين تعني الطبقة الرأسمالية المستغلة في الحكومات
    الديمقراطية الغربية التي تملك وسائل الإنتاج.

    بيروقراطية :

    البيروقراطية
    تعني
    نظام الحكم القائم في دولة ما يُشرف عليها ويوجهها ويديرها طبقة من
    كبار
    الموظفين الحريصين على استمرار وبقاء نظام الحكم لارتباطه بمصالحهم
    الشخصية
    ؛ حتى يصبحوا جزءً منه ويصبح النظام جزءً منهم، ويرافق البيروقراطية
    جملة من قواعد السلوك ونمط معين من التدابير تتصف في الغالب بالتقيد
    الحرفي بالقانون والتمسك الشكلي بظواهر التشريعات، فينتج عن ذلك
    " الروتين " ؛ وبهذا فهي تعتبر نقيضاً للثورية، حيث تنتهي معها
    روح المبادرة والإبداع وتتلاشى فاعلية الاجتهاد المنتجة ، ويسير كل شيء في
    عجلة البيروقراطية وفق قوالب جاهزة، تفتقر إلى الحيوية. والعدو
    الخطير للثورات هي البيروقراطية التي قد تكون نهاية معظم
    الثورات، كما أن المعنى الحرفي لكلمة بيروقراطية يعني حكم المكاتب.

    الليبرالية :

    الليبرالية
    لفظ فرنسى يعنى ( التحرر) وهذا الفكر يدعو الى تقديس الحرية وحقوق الانسان
    والفكر
    الليبرالى حريص على التغير الدائم وعدم ايمانة بثوابت معينة ، بل ثوابتة تتغير
    وتتجة الى المصلحة الآنية للمجتمع

    تعددية :

    مذهب
    ليبرالي
    يرى أن المجتمع يتكون من روابط سياسية وغير سياسية متعددة، لها
    مصالح
    مشروعة متفرقة، وأن هذا التعدد يمنع تمركز الحكم ، ويساعد على تحقيق
    المشاركة
    وتوزيع المنافع.


    تكنوقراطية :

    مصطلح
    سياسي
    نشأ مع اتساع الثورة الصناعية والتقدم التكنولوجي، وهو يعني (حكم
    التكنولوجية)
    أو حكم العلماء والتقنيين، وقد تزايدت قوة التكنوقراطيين نظراً لازدياد
    أهمية العلم ودخوله جميع المجالات وخاصة الاقتصادية والعسكرية
    منها، كما أن لهم السلطة في قرار تخصيص صرف الموارد والتخطيط الاستراتيجي
    والاقتصادي في الدول التكنوقراطية، وقد بدأت حركة التكنوقراطيين
    عام 1932 في الولايات المتحدة الأمريكية ،حيث كانت تتكون من المهندسين
    والعلماء والتي نشأت نتيجة طبيعة التقدم التكنولوجي.

    أما
    المصطلح فقد استحدث عام 1919 على يد وليام هنري سميث الذي طالب بتولي الاختصاصيين
    العلميين مهام الحكم في المجتمع الفاضل.

    ثيوقراطية :

    نظام
    يستند
    إلى أفكار دينية مسيحية ويهودية ، وتعني الحكم بموجب الحق الإلهي ! ،
    وقد
    ظهر هذا النظام في العصور الوسطى في أوروبا على هيئة الدول الدينية
    التي
    تميزت بالتعصب الديني وكبت الحريات السياسية والاجتماعية ، ونتج عن
    ذلك
    مجتمعات متخلفة مستبدة سميت بالعصور المظلمة.

    دكتاتورية :

    كلمة
    ذات
    أصل يوناني رافقت المجتمعات البشرية منذ تأسيسها ، تدل في معناها
    السياسي
    حالياً على سياسة تصبح فيها جميع السلطات بيد شخص واحد يمارسها حسب
    إرادته،
    دون اشتراط موافقة الشعب على القرارات التي يتخذها.

    ديماغوجية :

    كلمة
    يونانية
    مشتقة من كلمة (ديموس)، وتعني الشعب، و(غوجية) وتعني العمل، أما
    معناها
    السياسي فيعني مجموعة الأساليب التي يتبعها السياسيون لخداع الشعب
    وإغراءه
    ظاهرياً للوصول للسلطة وخدمة مصالحهم.

    ديمقراطية :

    مصطلح
    يوناني
    مؤلف من لفظين الأول (ديموس) ومعناه الشعب، والآخر (كراتوس) ومعناه
    سيادة،
    فمعنى المصطلح إذاً سيادة الشعب أو حكم الشعب . والديمقراطية نظام
    سياسي
    اجتماعي تكون فيه السيادة لجميع المواطنين ويوفر لهم المشاركة الحرة
    في
    صنع التشريعات التي تنظم الحياة العامة، والديمقراطية كنظام سياسي تقوم
    على
    حكم الشعب لنفسه مباشرة، أو بواسطة ممثلين منتخبين بحرية كاملة ( كما
    يُزعم
    ! ) ، وأما أن تكون الديمقراطية اجتماعية أي أنها أسلوب حياة يقوم
    على
    المساواة وحرية الرأي والتفكير، وأما أن تكون اقتصادية تنظم الإنتاج
    وتصون
    حقوق العمال، وتحقق العدالة الاجتماعية.

    إن
    تشعب مقومات المعنى العام للديمقراطية وتعدد النظريات بشأنها، علاوة على
    تميز
    أنواعها وتعدد أنظمتها، والاختلاف حول غاياتها ، ومحاولة تطبيقها في
    مجتمعات
    ذات قيم وتكوينات اجتماعية وتاريخية مختلفة، يجعل مسألة تحديد نمط
    ديمقراطي
    دقيق وثابت مسألة غير واردة عملياً، إلا أن للنظام الديمقراطي
    ثلاثة
    أركان أساسية:

    أ‌-
    حكم الشعب .
    ب-المساواة .
    ج‌-
    الحرية الفكرية .

    ومعلوم
    استغلال الدول لهذا الشعار البراق الذي لم يجد تطبيقًا حقيقيًا له
    على
    أرض الواقع ؛ حتى في أعرق الدول ديمقراطية – كما يقال - . ومعلوم أيضًا
    تعارض
    بعض مكونات هذا الشعار البراق الذي افتُتن به البعض مع أحكام الإسلام .

    راديكالية
    (جذرية) :

    الراديكالية
    لغة نسبة إلى كلمة راديكال الفرنسية وتعني الجذر، واصطلاحاً تعني نهج
    الأحزاب والحركات السياسية الذي يتوجه إلى إحداث إصلاح شامل وعميق
    في
    بنية المجتمع، والراديكالية هي على تقاطع مع الليبرالية الإصلاحية التي
    يكتفي
    نهجها بالعمل على تحقيق بعض الإصلاحات في واقع المجتمع، والراديكالية
    نزعة تقدمية تنظر إلى مشاكل المجتمع ومعضلاته ومعوقاته نظرة شاملة تتناول
    مختلف ميادينه السياسية والدستورية والاقتصادية والفكرية والاجتماعية،
    بقصد إحداث تغير جذري في بنيته، لنقله من واقع التخلف والجمود
    إلى
    واقع التقدم والتطور.

    ومصطلح
    الراديكالية يطلق الآن على الجماعات المتطرفة والمتشددة في مبادئها.

    رأسمالية :

    الرأسمالية
    نظام
    اجتماعي اقتصادي تُطلق فيه حرية الفرد في المجتمع السياسي، للبحث
    وراء
    مصالحه الاقتصادية والمالية بهدف تحقيق أكبر ربح شخصي ممكن، وبوسائل
    مختلفة
    تتعارض في الغالب مع مصلحة الغالبية الساحقة في المجتمع... وبمعنى
    آخر
    : إن الفرد في ظل النظام الرأسمالي يتمتع بقدر وافر من الحرية في
    اختيار
    ما يراه مناسباً من الأعمال الاقتصادية الاستثمارية وبالطريقة التي
    يحددها
    من أجل تأمين رغباته وإرضاء جشعه، لهذا ارتبط النظام الرأسمالي
    بالحرية
    الاقتصادية أو ما يعرف بالنظام الاقتصادي الحر، وأحياناً يخلي
    الميدان
    نهائياً لتنافس الأفراد وتكالبهم على جمع الثروات عن طريق سوء
    استعمال
    الحرية التي أباحها النظام الرأسمالي.

    رجعية :

    مصطلح
    سياسي
    اجتماعي يدل على التيارات المعارضة للمفاهيم التقدمية الحديثة وذلك
    عن
    طريق التمسك بالتقاليد الموروثة، ويرتبط هذا المفهوم بالاتجاه اليميني
    المتعصب
    المعارض للتطورات الاجتماعية السياسية والاقتصادية إما من مواقع
    طبقية
    أو لتمسك موهوم بالتقاليد، وهي حركة تسعى إلى التشبث بالماضي؛ لأنه
    يمثل
    مصالح قطاعات خاصة من الشعب على حساب الصالح العام. ( وقد استورد
    المنافقون
    هذا المصطلح من الغرب وحاولوا إلصاقه بأهل الإسلام ! الداعين إلى
    تحكيم
    الكتاب والسنة ) .

    شوفينية :

    مصطلح
    سياسي
    من أصل فرنسي يرمز إلى التعصب القومي المتطرف، وتطور معنى المصطلح
    للدلالة
    على التعصب القومي الأعمى والعداء للأجانب، كما استخدم المصطلح
    لوصم
    الأفكار الفاشية والنازية في أوروبا، ويُنسب المصطلح إلى جندي فرنسي
    اسمه
    نيقولا شوفان حارب تحت قيادة نابليون وكان يُضرب به المثل لتعصبه
    لوطنه.

    غيفارية :

    نظرية
    سياسية
    يسارية نشأت في كوبا وانتشرت منها إلى كافة دول أمريكا اللاتينية،
    مؤسسها
    هو ارنتسوتشي غيفارا أحد أبرز قادة الثورة الكوبية، وهي نظرية أشد
    تماسكاً
    من الشيوعية، وتؤيد العنف الثوري ، وتركز على دور الفرد في مسار
    التاريخ،
    وهي تعتبر الإمبريالية الأمريكية العدو الرئيس للشعوب، وترفض الغيفارية
    استلام السلطة سلمياً وتركز على الكفاح المسلح وتتبنى النظريات
    الاشتراكية.

    فاشية :

    نظام
    فكري
    وأيديولوجي عنصري يقوم على تمجيد الفرد على حساب اضطهاد جماعي
    للشعوب،
    والفاشية تتمثل بسيطرة فئة دكتاتورية ضعيفة على مقدرات الأمة ككل،
    طريقها
    في ذلك العنف وسفك الدماء والحقد على حركة الشعب وحريته، والطراز
    الأوروبي
    يتمثل بنظام هتلر وفرانكو وموسيليني، وهناك عشرات التنظيمات الفاشية التي
    ما تزال موجودة حتى الآن ، وهي حالياً تجد صداها عند عصابات متعددة في
    العالم الثالث، واشتق اسم الفاشية من لفظ فاشيو الإيطالي ويعني
    حزمة
    من القضبان استخدمت رمزاً رومانياً يعني الوحدة والقوة، كما أنها تعني
    الجماعة
    التي انفصلت عن الحزب الاشتراكي الإيطالي بعد الحرب بزعامة موسيليني الذي
    يعتبر أول من نادى بالفاشية كمذهب سياسي.

    النازية

    «النازية» مذهب سياسي يشير مباشرة الى نظام
    هتلر الذي حكم ألمانيا في ثلاثينيات القرن الماضي وسبب اشتعال الحرب
    العالمية الثانية.. والنازية تعريف مختصر ل «الوطنية الاشتراكية» التي
    تمزج بين الاعتزاز الوطني المتطرف، والنهج الاشتراكي المرن (الذي
    يسمح بتواجد الرأسمالية والثروات الفردية)..

    وكما
    التصق مصطلح «النازية» بألمانيا وهتلر، التصقت «الفاشية» بإيطاليا
    وموسوليني
    (وإن جاز تعميم الاثنين على أي نظم مشابهة).. و«الفاشية» تشير
    غالبا
    الى حكومة مستبدة يرأسها نظام دكتاتوري.وهي تتفق مع النازية في
    التطرف
    الوطني والقومي ولكنها تميل أكثر للمبادئ الشيوعية من حيث الشمولية
    والإفراط
    في المراقبة والتوجيه

    فيدرالية :

    نظام
    سياسي
    يقوم على بناء علاقات تعاون محل علاقات تبعية بين عدة دول يربطها
    اتحاد
    مركزي ؛ على أن يكون هذا الاتحاد مبنيًا على أساس الاعتراف بوجود
    حكومة
    مركزية لكل الدولة الاتحادية، وحكومات ذاتية للولايات أو المقاطعات
    التي
    تنقسم إليها الدولة، ويكون توزيع السلطات مقسماً بين الحكومات
    الإقليمية
    والحكومة المركزية.
    وهو
    النظام المتبع فى الولايات المتحدة الامريكية

    كونفدرالية :

    يُطلق
    على
    الكونفدرالية اسم الاتحاد التعاهدي أو الاستقلالي ؛ حيث تُبرم
    اتفاقيات
    بين عدة دول تهدف لتنظيم بعض الأهداف المشتركة بينها ؛ كالدفاع
    وتنسيق
    الشؤون الاقتصادية والثقافية ، وإقامة هيئة مشتركة تتولى تنسيق هذه
    الأهداف
    ، كما تحتفظ كل دولة من هذه الدول بشخصيتها القانونية وسيادتها
    الخارجية
    والداخلية ، ولكل منها رئيسها الخاص بها .


    يسار ــــ- يمين :

    اصطلاحان
    استخدما
    في البرلمان البريطاني، حيث كان يجلس المؤيدون للسلطة في اليمين ،
    والمعارضون
    في اليسار ؛ فأصبح يُطلق على المعارضين للسلطة لقب اليسار، وتطور
    الاصطلاحان نظراً لتطور الأوضاع السياسية في دول العالم ؛ حيث أصبح
    يُطلق
    اليمين على الداعين للمحافظة على الأوضاع القائمة، ومصطلح اليسار على
    المطالبين
    بعمل تغييرات جذرية، ومن ثم تطور مفهوم المصطلحان إلى أن شاع استخدام مصطلح
    اليسار للدلالة على الاتجاهات الثورية ، واليمين للدلالة على الاتجاهات
    المحافظة، والاتجاهات التي لها صبغة دينية.

    إسراطين:

    هي
    مصطلح
    يجميع بين كلمتي إسرائيل و فلسطين فيكون الناتج هو إسراطين وهي الحل
    الذي
    اقترحه القذافي في كتابه الابيض لحل المشكلة الإسرائيلية - الفلسطينية
    بدمج الدولتين في دولة واحدة ديمقراطية من أجل التعايش السلمي .

    الأغلبية:

    مصطلح
    يستخدم
    لوصف ذلك القسم من مجموعة تكّون أكثر من النصف. وقد يستعمل المصطلح
    أيضا
    لوصف (أكثرية نسبية) أو أغلبية أي أكبر عدد من الأصوات أو الناخبين
    عندما
    يكون هناك اختيار بين بديلين أو أكثر من المرشحين في الانتخابات غير
    أن
    العدد يقل عن 50% من مجموع الأصوات.

    وتتطلب
    بعض الإجراءات (أغلبية مطلقة) أي أكثر من 50% ممن يحق لهم التصويت
    بشأن
    قضية ما في الانتخابات سواء يدلون جميعا بأصواتهم أم لا يفعلون ذلك.

    الأقلية :

    مجموعة
    تضم
    أقل من نصف مجموع أعضاء مجموعة أكبر منها. وفي التصويت تكون الأقلية
    هي
    المصوتون أو الأصوات التي تكون اقل من 50% من الأصوات التي يدلى بها. هذا فى
    الانتخابات
    وفي
    المجتمع يصف المصطلح مجموعة عرقية أو إقليمية أو دينية أو غيرها تمتلك
    هوية
    مميزة ،ويتفوق عليها كثيرا في العدد بقيمة السكان. هي جماعة فرعية
    تعيش
    بين جماعة أكبر ، وتكون مجتمعاً تربطة ملامح تميزه عن المحيط الإجتماعي
    حوله ، وتعتبر نفسها مجتمعاً يعاني من تسلط مجموعة تتمتع بمنزلة
    اجتماعية
    أعلى وامتيازات أعظم تهدف إلى حرمان الأقلية من ممارسة كاملة لمختلف صنوف
    الأنشطة الاجتماعية أو الاقتصادية والسياسية ، بل تجعل لهم دوراً محدوداً
    في مجتمع الأغلبية ، وتختلف الأقليات من حيث العدد والمنزلة الاجتماعية ،
    ومدي تأثيرها في مجتمع الأكثرية ، ومهما كانت هذه المنزلة ، فمجتمع
    الأكثرية ، ينظر إليهم على أنهم (غرباء ) عنه ، أو شائبة تشكل عضو
    شاذ
    في كيانه ، وقد بلغ الامر إلى حد العزل الكلي لجماعات الأقلية ، حيث
    نجد
    أن لجماعات الأقلية أحياء خاصة بهم بل ومؤسسات خدمية مختلفة كما في
    جنوب
    أفريقيا .

    الأهلانية :

    هي
    نهج سياسي يقوم على حماية مصالح أهل البلاد الأصليين وتقديمها على مصالح
    المهاجرين.
    ظهر
    هذا المصطلح لأول مرة في القرن التاسع عشر في الولايات المتحدة الأمريكية.

    الدول
    النامية

    هي
    الدول التي تتسم بمستوي معيشي منخفض وبأنخفاض الناتج القومي الإجمالي تسمي أيضا
    بدول العالم الثالت و خصائص هذه الدول هي :

    الخصائص
    الاجتماعية


    انتشار
    الأمية

    إنخفاض
    المستوي الصحي

    إرتفاع معدل
    الوفيات

    إرتفاع معدل
    المواليد

    عمل الأطفال
    غياب دور
    المرأة,بمعنى أن تكون مثقفة

    الخصائص
    الأدارية

    الفساد
    الأداري

    الوقت الضائع
    نقص التنسيق
    نقص في
    القيادات

    انتشار
    الواسطة والمحسوبية

    الخصائص
    الأقتصادية

    ضعف الأنتاج
    الصناعي

    دوام
    المديونية

    إنتشار
    البطالة

    الاعتماد علي
    الانتاج الزراعي

    قلة المدخرات
    التفاوت في
    توزيع الدخل


    الخصائص
    السياسية


    الديكتاتورية
    التبعية
    للخارج

    عدم
    الأستقرار السياسي
    سيطرة فئة
    علي الحكم

    الاقتصاد
    المزدوج


    الماركسية

    «الماركسية» تشير الى
    الفيلسوف الألماني كارل ماركس الذي نشر ما يسمى «البيان الشيوعي» عام 1848
    بمشاركة فريدرك إنجلز وأصبح منهجا لكثير من الدول.. والماركسية
    هي
    المبادئ أو الأصل الذي تفرعت منه «الشيوعية» و«الاشتراكية» - وإن كان
    إيراد
    هذا المصطلح بالذات يقصد منه الإشارة للمبادئ ذاتها أكثر من النظم
    التي
    تتبناها -..
    ٭ وقد نادى ماركس في «البيان الشيوعي» الى سياسة المساواة بين
    الطبقات وكسر الاحتكار الفردي من خلال تملك الحكومة لوسائل الإنتاج باسم
    الشعب.. ومن هنا ظهرت «الشيوعية» التي تحاول تحقيق فكرة المساواة ومحاربة
    الاحتكار الفردي ومشاركة الشعب في الثروة - رغم اختلاف سبل تطبيقها بين
    بلد وآخر

    ٭ وكثيراً ما يتم الخلط بين «الشيوعية» كأيديولوجية
    و«الاشتراكية» كمنهج اقتصادي.. فالأولى أكثر شمولية وتشددا
    والثانية أكثر ديمقراطية وتركيزاً على الشراكة الاقتصادية.. وفي حين يؤكد
    الشيوعيون أن أهدافهم تصب في النهاية في مبدأ «الاشتراكية» التي نادى
    بها ماركس، إلا أن الاشتراكيين لا ينظرون لأنفسهم كماركسيين ويطلقون على
    أنفسهم غالبا «الديمقراطيون الاشتراكيون»!.

    [font:9c97=Ari


    عدل سابقا من قبل Admin في الإثنين فبراير 07, 2011 3:20 am عدل 1 مرات (السبب : تعديل مهم)

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 9:09 pm