منــتدى | ولـكـن |

أهــلا وسهــلا بكــم في منتدى ولـكـن

    منتديات منشيتنا     منتديات منشيتنا     منتديات منشيتنا     منتديات منشيتنا     منتديات منشيتنا     منتديات منشيتنا

    "الشاطر": الإخوان لن تدعم أحد أفرادها فى انتخابات الرئاسة

    شاطر
    avatar
    أحمدأبوالعنين
    ♥ عضو ذهبي ♥
    ♥ عضو ذهبي ♥

    نـــقــاط : 274
    عدد المساهمات : 115

    تاريخ التسجيل : 15/04/2011

    العمر : 32

    الــبــلــد : منشأة البدوى

    العمل/الترفيه : مشرف سكن عمال بالامارات حاليا

    ذكر

    "الشاطر": الإخوان لن تدعم أحد أفرادها فى انتخابات الرئاسة

    مُساهمة من طرف أحمدأبوالعنين في السبت أبريل 16, 2011 12:02 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الدقهلية - محمد صالح وشريف الديب

    قال المهندس خيرت الشاطر، نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، أن مسالة تطوير الجماعة يمكن أن تأخذ عدة شهور، وتوجد موضوعات لا يجب أن تنتظر حتى تتم عملية التطوير التى يمكن أن تأخذ وقتاً، لذلك أؤكد أنه لا مكتب الإرشاد أو مجلس الشورى أو أى مستوى إدارى يعمل بالطريقة القديمة التى كانت تتم فى ظل الظروف الأمنية والآن وجب العودة للأصل.

    ونحن نحتاج الآن إلى منهج طوارئ، كل مستوى إدارى يعمله لنفسه، وأهم شىء عندنا العمل التربوى، ومن أنجح الأشياء فى العمل التربوى هى المعسكرات، فيتم من الآن ترتيب معسكرات للتربية وعمل كتائب بالمساجد، فالعوائق الأمنية تم التخلص منها، ولا يجب أن نظل نقفل على أنفسنا، وحن نرصد ضعفا شديدا فى أدائنا التربوى، فلا يصح ألا يحافظ الإخوان فى الصلاة بالمسجد، ولو فشلنا فى إقامة الدين فى أنفسنا سنفشل فى إقامته فى المجتمع.

    جاء ذلك خلال اللقاء الحاشد بقادة الجماعة بمحافظة الدقهلية والذى عقد تحت عنوان حول آليات تطوير الجامعة بحضور قادة وموز العمل الإخوانى فى المحافظة والصف الأول للعمل بها.

    وأضاف أنه خلال أيام سيصل برنامج الحزب الجديد إلى مجلس شورى الجماعة، للنظر فيه واعتماده، وذلك بعد أن قامت لجنة بوضع مشروع لائحة وتم عرضه على المحافظات، وعلى الإخوان، وبعد انتهاء التعديلات سيتم عرضة مجلس شورى الجماعة للنظر فيه واعتماده وهذا المشروع تم عرضه على المحافظات الفترة الماضية ليس للاعتماد وإنما مسودة مبدئية، ولاتخاذ الرأى فيه.

    وسيتم إعادة الصياغة خلال هذا الأسبوع وفى خلال أيام سيصل إلى مجلس شورى الجماعة للنظر فيه ومناقشته واعتماده، وبالتالى سيعلن عليكم قريبا وتعرفوا ملامحه، إننا نميل بقدر كبير من المرونة والاستقلالية فى الجانب المالى والإدارى للحزب مع وجود مستوى من التنسيق، وعدد من الضمانات يضمن أن الحزب سينفذ المهمة إلى توكل الجماعة به، لأن الجماعة مسئولة عن نهضة الأمة على أساس المرجعية الإسلامية والجماعة ستعطى جزءا من المشروع السياسى للحزب.

    وبالتالى لابد أن يكون قدرة الجماعة باستمرار على التواصل أن الحزب يقوم بدوره وبعض الناس تطرح أنه لابد أن يكون الحزب يكون مستقلا ومفصولا عن الجماعة تماما، و هذا كلام غريبا وغير منطقى، بمعنى "مفيش حد بيعمل حزب للهواية أو المتعة، فحق الجماعة أن تضمن باستمرار أن تتأكد بدون تدخل فى القرارات التنفيذية، ووجود حد أدنى من الاتصال والتنسيق ولا يوجد أى اتجاه فكرى فى الدنيا يعمل حزب مستقل".

    وكشف عن أن الجماعة وضعت رؤية إستراتيجية للعمل الإعلامى وستأخذ وقتا، والقناة ستكون خلال شهور قليلة، فقد تم تشكيل شركة وحجزوا القمر الصناعى، وأخذوا أستديو فى مدينة الإنتاج الإعلامى، وإنما باقى استكمال الطاقم والبرامج، وبعد فترة سنصدر جريدة مع وجود بعض المنافذ الإعلامية الأخرى.

    وقال كنت أفكر أن نستقبل اقتراحات الإخوان على الإنترنت، لأنه يمكن أن يكون من الأفضل عدم نشر بعض المقترحات وبعض الشباب عملوا صفحات لعمل الاقتراحات، ووصلنى ألفيا مقترح ومن يحب أن يرسلها عن تغيير المناهج، ومن يقول رأيه بالإضافة أو الحذف خبراء الجماعة.

    ونصح الإخوان قائلا لا تأخذ معلوماتك من وسائل الإعلام وأحصل على فى إطارها التنظيمى، فالجماعة أخذت قرار ألا يكون لها مرشح فى الانتخابات الرئاسية القادمة، ولا يصح أن يضرب أحد الإخوان مصداقيتنا، والجمهور لا يصدق ويقول مع بعض تمثيلية فى الشارع، وأقول إن الجماعة لن تدعم أحد أفرادها فى انتخابات الرئاسة القادمة حتى لو استقال من الجماعة، ونحن لا نرتبك عندما يأخذ بعض الإخوان خطا مغايرا، لان العلاقة طواعية اختيارية، ونوضح له وإذا أصر على موقفه لن تفرق معنا كثير وله اختياره.

    وذكر الشاطر أن الآن أعداءنا لا يستطيعون أن يوجهوا لنا ضربات أمنية، ولكن يوجد تشويه إعلامى فعندما شلت أيديهم توسعوا فى الحرب الإعلامية تقودها كثير من الفضائيات الخاصة والصحف المستقلة ومعظمهم من رجال الأعمال الذين بنوا ثرواتهم فى ظل النظام السابق، فهم يقومون بتكبير أشياء صغيرة مثل قطع الأذن وغزوة الصناديق، وحلنا فى ذلك كله ألا تأخذ معلوماتك من الإعلام وخطك الرئيسى هو خطك التنظيمى، والشىء الآخر هو التعجيل بإستراتيجية إعلامية لتعديل الصورة الذهنية عن الإخوان والتسويق لمشروعات بناء الأمة على أساس الإسلام.

    وتعلمنا الغاية المهمة وخطوط السير الثلاثة "التعريف والتكوين والتنفيذ"، وهذه العنوانين تمثل ثوابت فى منهج الجماعة، وليس من باب التطوير أن نلغى مرحلة ولا نتكلم عن التطوير بشكل عشوائى أو غير منضبط، ولا ينفع أحد يأتى ويقول أن نحول الجماعة إلى حزب لآن هذا لا يتفق مع الثوابت.

    الحزب هو وعاء لتداول السلطة وهو أحد نواتج الخبرة الغربية فى الصراع على السلطة، لكن الجماعة من شأنها أن تجمع الأمة وممكن الجماعة تعمل حزب أو مدرسة أو جمعية، وهذا يختلف من بلد إلى أخرى، ولو مارسنا كل أنشطتنا من خلال الجماعة كنا لا نفكر فى الحزب، فنحن نعمل فى الجماعة من خلال مفهومها الشرعى والإصلاحى.

    أما بالنسبة للشكل القانونى للجماعة فإنه لا يوجد قرار حل لها، وإذا تقدمنا الآن سنكون تبع للشئون الاجتماعية ويقولون وفق أوضاعك حسب القانون، وهذا لا ينفع حاليا، لأنه يمكن أن يضعها تحت الإشراف المالى والإدارى ونحتاج إلى تغيير القانون أولا، وعندما يكون فيه حكومة سنضغط من أجل إحداث تشريع جديد حتى نعمل فى إطار قانونى.



      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 7:53 pm